ملتقى النقل واللوجستيات في الوطن العربي

  • القاهرة، جمهورية مصر العربية

يشكل القطاع اللوجستي دعامة مهمة في كافة قطاعات ومجالات الاقتصاد العالمي، ومن هذا المنطلق تبنت الحكومات والشركات الكبرى تنفيذ مشاريع استثمارية مجدية في هذا في هذا القطاع الذي أصبح رافداً للاقتصاد الوطني لبعض الدول ومن أهم الموارد الأساسية في الإيرادات التي ترتكز عليها المنطقة العربية، خصوصاً بعد تراجع أسعار النفط العالمية، واستحواذه على نصيب عالٍ من الاستثمارات. إضافة إلى أن المجتمع الدولي يسعى جاهداً إلى رفع مساهمته في القطاع اللوجيستي لتنمية اقتصاده المحلي، لما يحمله من مردود على المستوى البعيد.
وحيث أن الممارسات اللوجيستية المتطورة هي إحدى الركائز اللازمة لدعم مناخ الاستثمار خاصة في البلدان النامية، وما يستوجبه ذلك من بناء أنظمة وخدمات لوجستية تتسم بالكفاءة وتعزز قدرة القطاع الخاص على المنافسة، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة الاستثمارات والتبادل التجاري وفرص العمل.
وشهدت العديد من البلدان العربية مؤخراً تطورات نوعية وملحوظة في صناعة اللوجيستيات بها. غير أن دعم وإدامة النمو الذي تشهده المنطقة يتطلب هيكليات وبنية تحتية لوجيستية سليمة وفاعلة. وعندما يحدث ذلك، سيغدو بالإمكان اغتنام أفضل الفرص والإمكانات المتاحة في كل مكان، واستثمارها استثماراً صحيحاً لتحقيق الرخاء والازدهار للوطن العربي. فالنمو المنشود في المنطقة لن يأتي من دون تحديث البنية التحتية وأنظمة التشغيل في ثلاث مجالات هي: التوحيد الجمركي، والنقل البري، والنقل البحري.
ونظرا لأهمية هذا الموضوع، فإنه من المخطط أن ينظم اتحاد الغرف العربية بالاشتراك مع الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، ملتقى بعنوان "مستقبل صناعة اللوجستيات في الوطن العربي – الفرص والتحديات"، وذلك في مدينة القاهرة، جمهورية مصر العربية، خلال شهر كانون الأول (ديسمبر 2018).

وستتمحور موضوعات الملتقى حول:
- التطورات الراهنة في صناعة اللوجيستيات عالمياً وانعكاساتها على قطاع النقل واللوجيستيات في الوطن العربي.
- الوضع الحالي لمنظومة النقل الدولي واللوجيستيات بالوطن العربي والمتطلبات الهيكلية والبنية التحتية اللوجيستية اللازمة.
- أهم المشاريع اللوجيستية التنموية بالوطن العربي والشراكات الدولية الممكنة.
- التوحيد الجمركي على مستوى الوطن العربي وآليات تفعيله.
- إنشاء تكتلات عربية بحرية، الفرص والتهديدات.
- طريق الحرير والفرص التنموية اللوجيستية بالوطن العربي.
- دخول اتفاقية الـ TIR حيز التنفيذ كبوابة لدخول العالم العربي مجال النقل البري عبر الحدود.

وسوف يتضمّن الملتقى معرضا يمثّل:
- منصة أعمال تربط بين أصحاب المشاريع ومزودي الحلول من جهة، والمستثمرين والمشترين من القطاعين العام والخاص من جهة أخرى.
- فرصة لاستعراض أهم المشاريع اللوجستية التنموية بالوطن العربي وفرص الاستثمار المتاحة.

المنظمون

+ أضف تعليق

إلزامي

شكراً لك،
سنعاود الاتصال بك لاحقاً

إحصل على اشتراك سنوي في النشرة الاقتصادية العربية الفصلية

اشترك الآن